| 0 Comments
أخبار

مركز صباح الأحمد يرعى الابتكارات

مركز صباح الأحمد يرعى الابتكارات في برنامج «تبنّي وتطوير الاختراعات»

دعا المخترعين لتقديم أفكارهم ليحظوا بفرصة تنميتها وتصنيعها وتسويقها
دعا مدير مركز صباح الأحمد للموهبة والإبداع الدكتور عمر البناي «المخترعين الكويتيين إلى التقديم على (برنامج تبني وتطوير الاختراعات)»، لافتا إلى أنه «البرنامج الأول في الكويت الذي يدعم أفكار المخترعين ويساعدهم في تحويل المجدية منها الى منتجات قابلة للتصنيع والانتاج ومن ثم التسويق، وذلك بعد قيام مركز صباح الأحمد بالدراسات اللازمة»، ومشيراً الى ان «الكويت تزخر بالعقول النيرة التي تحتاج للدعم والتوجيه، وهدفنا هو جذب مخترعي الكويت الطموحين ورعايتهم بالإضافة إلى تزويدهم بالدعم والإرشاد الذي يحتاجونه، بهدف تعزيز الابتكار والإبداع في الكويت»، داعياً «المخترعين لتقديم أفكارهم لبرنامج مركز صباح الأحمد للموهبة والإبداع ليحظوا بفرصة تطويرها وتنميتها حتى تصل للمراحل المتقدمة».
وخلال لقاء نظمه المركز للاجتماع بالمخترعين الكويتيين مساء أول من أمس في مقر مؤسسة الكويت للتقدم العلمي، قال البناي: «ان مركز صباح الأحمد أطلق هذا البرنامج لاحتضان المخترعين من أصحاب الابتكارات المتميزة وتبني أفكارهم واختراعاتهم، وتزويدهم بالدعم والحماية القانونية والإرشاد حتى يصلوا بأفكارهم لمرحلة التصنيع والتسويق محلياً وإقليمياً وعالمياً»، مبيناً أنه «إذا توافرت البيئة الإنتاجية المناسبة فإنه خلال عامين سنرى المنتج الكويتي في الأسواق».
وأشار الى ان «مركز صباح الأحمد للموهبة والإبداع هو مبادرة من صاحب السمو أمير البلاد رئيس مجلس إدارة مؤسسة الكويت للتقدم العلمي الشيخ صباح الأحمد، ويعمل المركز باسم دولة الكويت ليتبنى ويرعى وينمي إمكانيات وقدرات الموهوبين والمبدعين الكويتيين من خلال وضع المناهج والبرامج التي ستساعد في تنمية قدراتهم والاستثمار في إبداعاتهم وابتكاراتهم المتميزة حتى يصلوا بها إلى مستوى عالمي».
وأوضح البناي ان «برنامج تبني وتطوير الاختراعات هو أول برنامج يطرحه المركز لتنمية وتطوير المجال العلمي والتكنولوجي في الكويت، وقد تم تصميمه ليضم ست خطوات لتقويم وانتقاء وتسويق الأفكار المقدمة، حيث يمر كل اختراع مقدم للمركز بالمراحل التالية: التقديم: وفيها يقدم المخترع طلب الانضمام للمركز، التقويم الأولي، الإعداد للحصول على براءة الاختراع، تحليل السوق: تتم في هذه المرحلة دراسة جدوى اقتصادية للمشروع، النمذجة: تصنع في هذه المرحلة عينات أولية من المنتج، والتسويق وإصدار الترخيص الصناعي»، لافتاً الى ان «هذه خطوة تعد مهمة للمركز وللكويت، فنحن اليوم نبدأ بالعمل مع ألمع العقول الكويتية لنرى أفكارهم تتحول لمنتجات مبتكرة متواجدة في الأسواق المحلية والعالمية خلال السنوات القليلة المقبلة».
وبيّن أن «مركز صباح الأحمد للموهبة والإبداع يملك سجلا حافلا بدعم وإرشاد المخترعين الكويتيين في عدة معارض وفعاليات محلية وعالمية، ففي هذا العام، قاد المركز ثلاثة مخترعين كويتيين إلى ميداليات في معرض جنيف الدولي للاختراعات الـ39، وهو أكبر معرض يجمع أفضل المخترعين من كل دول العالم. وفي الأسبوع الماضي، شارك المركز في المعرض الدولي الرابع للاختراعات في الشرق الأوسط الذي ينظمه النادي العلمي الكويتي، ودعم خلاله 21 مخترعا كويتيا من المشاركين في المعرض».
من جانبه، قال المحامي والمستشار القانوني لمركز صباح الأحمد للموهبة والإبداع إسلام أباظة: «ان المركز صمم آلية عمل (برنامج تبني وتطوير الاختراعات) لتتوافق مع المعايير المحلية والعالمية للحماية حتى تضمن لكل المخترعين حقوق ملكيتهم الفكرية، وفي كل مرحلة يصل إليها المخترعون من مراحل البرنامج الست، يتم تقويم كل اختراعاتهم بناءً على المقاييس العالمية».
وشارك في اللقاء المخترع جمال القبندي، حيث عرض «آلية التقديم للرعاية والدعم، وذلك عن طريق الدخول لموقع المركز (www.kuwaitcreativity.org) وتعبئة النموذج وتحديد الوقت المناسب للقاء المسؤولين بالمركز»، لافتا إلى أنه «تم الانتهاء من الموقع لكنه تحت التطوير».
وأوضح أنه «يمكن للمخترعين الكويتيين من كل الأعمار التقديم على «برنامج تبني وتطوير الاختراعات» التابع للمركز عبر زيارة موقعه الإلكتروني»، مشيرا إلى أنه «يتم العمل حاليا على توفير تطبيقات للموقع على وسائل الاتصال الحديثة كالآي فون والآي باد».
0
0
Share

Post a comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.